ريـمــا عبارة عن مؤسسة غير ربحية لتوزيع كتب مسيحية مجاناً

اعرف المزيد عنا كمؤسسة غير ربحية، وعن تاريخ نشاطنا وكيف تستطيع مشاركتنا


نحن دار ريــمــا للكتب التوزيع مجموعة من المـؤمـنـين المـنـتـشـرين فـي كـل أنـحـاء الأرض والمتخصصين فـي رسـالـة تـبـشـيـريـة واحـدة-وهي التوزيع و بنشاط فـعـال للكتب الـمـسـيـحـيـة ذات النوعية الاعلى. ونقوم بذلك فـي أكـثـر مـن مئة بـلـدا ً وفـي أكـثـر مـن ثلاثين لـغـة، نـحـن نـوزع بـنـاءً عـلـى مـبـدأ بـسـيـط وهو أن كـل مـطـبـوعـاتـنـا تـعـطـى ً مـجـانـا تماما.

نـحـن نوزع مـجـانـا ً الـكـتـب الـتـي سـاعـدتـنـا نـحـن إلـى أبـعـد حـدٍ علـى فـهـم الـكـتـاب الـمـقـدس ومـعـرفة إخـتـبـار الـمـسـيـح فـي حـيـاتـنـا الـيـومـيـة. وبـشـكـل ٍخـاص ,نـحـن نـعـمـل بـتـنـسـيـق مـع - خـدمـة نـهـر الـحـيـاة - لـتوزيـع عـدد مـن الـعـنـاويـن الـرئـيـسيــة لـمـؤلـفـيـهـم .

نـحـن مـؤسـسـة خـيريـة تـقـوم بـالـتوزيـع مـن خـلال عـطـايـا الـمؤمـنـيـن والـكـنـائـس مـن كـل أنـحـاء الـعـا لـم. لـقـد إئـتـمـنـا عـلـى أن نـكـون مـصـدرا ً سـخـيـا ً مـن التزويد لـكـل الساعين لمعرفة الله بشكل عميق و مشبع.

إيــمــانــنــا

يسألنا البعض أحياناً عن إيماننا, وهذا هو إعلان إيماننا. التمسك بإيماننا ليس شرطاً للحصول على كتبنا. كتبنا متاحة مجاناً ولأي شخص من أي إيمان.

نـحـن فـي ريـمـا نـتـمسـك بـالإيـمـان المعروف الذي يتشارك به جميع الـمـؤمـنـين ,والذي قدمت مـحـتـويـاتـه فـي الـعـهـد الـجـديـد مرة والى الأبد. وبالتحديد فإن إيمان العهد الجديد المتعارف عليه هذا يتضمن النقاط التالية والتي نؤمن بها نحن بخصوص, الكتاب المفدس, الله, المسيح, الخلاص, و الأبدية.

  • إن الــكـتـاب الـمـقـدس هو الإعلان ا لإلهي الكامل, وكــل كـلـمـة هــي مـوحـاة مــن الــلـَّـه عبر الــروح الــقـدس .
  • إن الــلـَّـه هــو فــريـد وواحــد أبــدي ، لــكـن هــو أيــضـا ً ثــالــوث أبــدي كــالآب ، والإبــن ، والــروح الــقـدس بثـلاث كــيـانـات مـمـيـزة ولــكـن لـيـسـت مـنـفـصـلـة .
  • إن الــلـَّـه تــجـسـَـد فــي الــمسـيـح لــيـكـون إنـسـانـا ً حـقـيـقـيــا ً كـامـلا ً إسـمــه يــسـوع . هــو صـلـب ومـات بـديــلا ً عــنـا مــن أجــل فــدائــنـا . وفــي الــيـوم الــثالــث قــام مــن الــمـوت بجسدٍ مُــمَـجًـد و صُــعِــدَ إلـــى يــمــيـن الــلـَّـه وجــعـل ربـــا ً لـلـجـمـيـع .
  • إن الإنـسـان قد أخـطـأ وهــو خـاطـئ, ولــذلــك أصـبـح تـحـت دينونة الــلـَّـه . لـكـن مــن خـلال مــوت الـمـسـيـح الـبـديـلـي أصـبـح الـطـريـق مـفـتـوحـا ً لـلإنـسـان ليحصل غلى الـخـلاص مــن الـخـطـيـئـة ومــن دينونة الــلـَّـه . حينما يتوب الانسان إلى الــلـَّـه, ويؤمن بـالـرب يـسـوع الـمـسـيـح يـحـصـل عـلـى الـخـلاص الأبـدي ، ومـغـفـرة الـخـطـايـا ، والـتـبـريـر أمـام الــلـَّـه وحـتـى الـسـلام مــع الــلـَّـه . وبــنـاء ً عـلــى هذا، يـحـصـل الإنـسـان الـمـخَـلـَـص عـلــى الـحـيـاة والــطـبـيـعـة الإلـهـيـة ليصير إبــنـا ً لــلـَّه وعـضـوا ً فــي جـسـد الــمـسـيـح حـيـث جـمـيـع الـمـؤمـنـيـن يُـبْـنـون مــعــا ً ويـنـمـون حــتــى النضوج.
  • إن الـمـسـيـح سـيـعـود أيـضـا ً إلــى الأرض ليقبل الـمـؤمـنـيـن إليه . فــي الأبــديــة سـوف نسكن مـع الــلـَّـه فــي أورشـلــيـم الـجـديـدة الــتـي هــي إكـتـمـال خـلاص الــلـَّـه لـمـخـتـاريــه .
  • هـدفـنـا فــي ريــمــا هــو أن نــزِّود مـجـانـا ً بمـجـمـوعـة فـريـدة مــن الـكـتـابـات الـمـسـيـحـيـة والـتـي نـؤمـن أن القارئ مــن خـلالـهـا سوف يـصـل الــى الــحد الأعـلــى مــن الـفـهــم والإخـتـبـار لـهــذا الإيـمـان فــي الـعـهـد الـجـديـد . إن الـمـؤمـنـيـن لا يـتـمـتـعـون بالـخـلاص الأبـدي للـمـسـيـح مــن خـلال فــدائــه وحسب، بل يستمتعون أيـضـا ً بـخـلاص يـومـي بـحـيـاتــه ,الخلاص الـمـدرك عـمـلـيـا ً بـواسـطـة الـغـذاء الـروحـي مــن الـكـتـاب الـمـقـدس . هـذا هــو إخـتـبـارنــا ونــأمــل بــأن يـكـون هــذا إخـتـبــارك أيــضا ً .

شارك الأخرين